صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > معلومات السفير
كلمة السيد وو سيكه سفير الصين لدى مصر فى مراسم تسليم الكتب الى مكتبة القاهرة الكبرى
2006/12/22

(ترجمة)

(مكتبة القاهرة الكبرى ، يوم 21 ديسمبر عام 2006)

السيد الاستاذ محمد حمدى مدير مكتبة القاهرة الكبرى المحترم،

السيد الاستاذ نبيل عبد الحميد وكيل وزارة التعاون الدولي المحترم،

السادة المسؤولين من وزارات الخارجية والثقافة والتعاون الدولي المصرية المحترمين،

السيدات والسادة:

        بمناسبة حلول العام الجديد، يسعدنا انا وزملائي أن نحضر اليوم مراسم تسليم الكتب التى تقيمها سفارة الصين لدى مصر ومكتبة القاهرة الكبرى. وتعتبر إقامة هذه الحفلة بمناسبة مرور الـ50 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين شاهدا جديدا لعلاقات التعاون الودي بينهما.

      تمثل مراسم تسليم الكتب التى نقيمها اليوم  جزءا من الانشطة الاحتفالية لليوبيل الذهبي لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين ومصر. لقد زار معالي السيد لي بينغ نائب رئيس المكتب الاعلامي التابع لمجلس الدولة الصيني مكتبة القاهرة الكبرى خلال زيارته لمصر فى شهر سبتمبر الماضي،  حيث لقي حفاوة حارة من الاستاذ محمد حمدى مدير المكتبة، واتفق الجانبان على فتح الدولاب المتخصص للكتب الصينية وإقامة مراسم تسليم الكتب الى المكتبة. وبالتالى، اختارت سفارة الصين 150 كتابا وقرصا بـ128 صنفا باللغات العربية والانجليزية والصينية كهدايا الى مكتبة القاهرة الكبرى، بما فيها البوم رسومات والاشعار والأقراص المعلومات والموسيقى الصينية والخ، تتعلق بالسياسة والاقتصاد والتاريخ والثقافة والتعليم والعلم والتكنولوجيا فى الصين.

  تعد الكتب ثمرة الحكمة الانسانية وسلم تقدم الانسان وقناة هامة تربط بين الحضارات المختلفة. ويشكل الدولاب المتخصص للكتب الصينية نافذة تقدم المعلومات حول الصين اكثر توفرا الى القراء المصريين. فأتمنى ان تساعد هذه الكتب الاصدقاء المصريين على التعرف على الصين وحضارتها الباهرة ويشكل الدولاب  محفلا مفيدا يدفع التبادلات الثقافية والتعليمية بين البلدين.

     تعتبر كل من الصين ومصر دولة ذات تاريخ عريق وحضارة رائعة، ويدعو البلدان الى الحوار والاندماج بين الحضارات المتنوعة حتى تساهم هذه الحضارات مساهمة مستمرة فى تحقيق السلام وصياغة العالم المتناغم. أما مكتبة القاهرة الكبرى، فظلت تسعى الى توفيرغذاء فكري غني الى الشعب المصري، وقد بذل الاستاذ محمد حمدى مدير مكتبة جهودا دؤوبة فى شؤون المكتبات المصرية منذ فترة طويلة، وعمل بكل نشاط لإنجاح هذه المراسم وخصص دولابا جديدا للكتب الصينية بمناسبة حفلة اليوم. لذا، اود ان اغتنم هذه الفرصة لأعبر عن شكري وامتناني للأستاذ حمدى على التسهيلات التى يقدمها الى القراء المصريين لتعريفهم على التطورات فى ارض الصين، وكما اعبر عن شكري القلبي لمكتبة القاهرة الكبرى على مساهماتها  في دعم التبادلات الثقافية والتعليمية بين البلدين، واعبر عن تقديري الوافر للاصدقاء الحضور على متابعتكم للتطورات الصينية!

     وتحدونى ثقة تامة بان علاقات التعاون ذات المنافع المتبادلة بين البلدين فى مختلف المجالات بما فيها الثقافة والتعليم ستشهد تطورات جديدة باستمرار تحت الجهود المشتركة المبذولة من قبل كلا البلدين حكومة وشعبا! فإن السفارة الصينية مستعدة لتعزيز التعاون مع مكتبة القاهرة الكبرى. واتمنى من صميم القلب ان تشهد مكتبة القاهرة الكبرى تطورا وازدهارا اكثر فى المستقبل، وتساهم مساهمة اكبر للتبادلات الثقافية والتعليمية بين البلدين! وفى جو يسوده الفرح المرح بمناسبة عيد الميلاد وعيد الأضحى ورأس السنة الجديدة، اتمنى لكم عيدا سعيدا! واتمنى ان تتفتح زهور الصداقة الصينية المصرية  اكثر ازدهارا فى السنة الجديدة! وشكرا لكم جميعا!

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة