صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > معلومات السفير
كلمة السيد وو سيكه السفير الصيني في حفلة الاستقبال للاحتفال بالذكرى السنوية الـ58 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية
2007/10/07
 

الضيوف الكرام،

السيدات والسادة والأصدقاء،

 

    تستقبل جمهورية الصين الشعبية عيدها الوطني الـ58 في هذا الخريف الذهبي وشهر رمضان الكريم. وبهذه المناسبة السعيدة، يسعدني كل السعادة أن ألتقي مع الأصدقاء للاحتفال سويا بهذا العيد. وفي البداية، أود أن أعرب عن الترحيب الحار للأصدقاء الحضور من الأوساط المختلفة.

    على مدى الـ58 عاما منصرما، حقق الشعب الصيني بجهوده الدؤوب والمستمرة التغيرات الهائلة لملامح البلاد. وخاصة منذ انتهاج سياسة الإصلاح والانفتاح، نجحت الصين في شق الطريق الجديد للاشتراكية ذات الخضائص الصينية، وأحرزت الإنجازات المرموقة في بناء التحديثات. وفي المرحلة الراهنة، تحافظ الصين على إيقاع التنمية المتأني والسريع بإرشادات المفهوم العلمي للتنمية، وتسير بخطوات متسارعة في طريق التصنيع وتمدين الريف و الاعتماد على الأسواق والاتجاه التدويلي، وتشهد تطورا شاملا في بناء الاقتصاد والسياسة والثقافة والمجتمع، حتى تصل إلى نقطة البداية الجديدة والتاريخية المتجهة إلى المستقبل الواعد.

    يعد عام 2007 عاما تطورت فيه القضايا المختلفة للمجتمع الصيني، تمسكت الحكومة الصينية بإدارة الوضع العام للتطور الاقتصادي والاجتماعي بالمفهوم العلمي للتنمية، وقادت الشعب الصيني من مختلف القوميات لشق طريق التنمية ومن أجل دفع بناء الاقتصاد والسياسة والثقافة والمجتمع المتناغم على نحو شامل، وحقق الاقتصاد الوطني زخم النمو السريع، وتطورت جميع القضايا الاجتماعية باطراد وشهد مستوى معيشة الشعب تحسنا مستمرا. ففي النصف الأول من هذا العام، بلغ الناتج المحلي الاجمالي الصيني 10676.8 مليار اليوان الصيني، بزيادة 11.5%؛ كما وصل حجم الصادرات والواردات إلى 980.9 مليار دولار أمريكي، بزيادة 23.3%. إن الشعب الصيني يعكف بمعنوية عالية على دفع عملية بناء المجتمع الرغيد بصورة شاملة، ويواصل جهوده لخلق مستقبلا أفضل.

    تتمسك الصين دائما بالسياسة الخارجية السلمية والمستقلة، وتدعو إلى حل النزاعات الدولية والاقليمية بطرق سلمية ومن خلال التفاوض والحوار. تنتهج الصين سياسة الانفتاح على الخارج على أساس المنافع المتبادلة والمكاسب المشتركة، وتضع تطوير علاقاتها مع الدول النامية كحجرة الأساس لسياستها الخارجية. وفي السنوات الأخيرة، وفي إطار منتدى التعاون الصيني الافريقي ومنتدى التعاون الصيني العربي، تمت إقامة علاقات التعاون والشراكة الجديدة بين الصين والدول الافريقية والعربية، وذلك بناء على أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنافع المتبادلة والتنمية المشتركة. وتحدوني ثقة تامة بأن لهذه العلاقات المتينة آفاقا واسعة.

السيدات والسادة،

    شهدت علاقات التعاون الاستراتيجي بين الصين ومصر مزيدا من التوطد والتعمق في العام الماضي، حيث حافظ التعاون بين البلدين في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والتكنولوجيا والتعليم على زخم التطور المتميز، كما تتعمق الزيارات المتبادلة والتواصل الودي باستمرار. وظل البلدان يتبادلان الدعم والتأييد ويكثفان التنسيق والتعاون في الشؤون الدولية. يظهر التعاون الاقتصادي والتجاري البيني زخم التزايد القوي، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 2.993 مليار دولار أمريكي خلال الشهور الـ8 الأولى من هذا العام، بزيادة 52.8%. قام السيد وو بانغقوه رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني بالزيارة الناجحة إلى مصر في شهر مايو الماضي، وخلال هذه الزيارة تم توقيع عدة اتفاقيات بين الجانبين، بينما زار فخامة الرئيس حسني مبارك الصين للمرة التاسعة في نوفمبر الماضي وحضر قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الافريقي.

    ستنتهي مهمتي كالسفير الصيني لدى مصر قريبا، وأود أن أنتهز هذه المناسبة لأعرب عن خالص شكري للأصدقاء على ما منحتم العون والدعم الكبيرين لي أثناء أداء العمل. وأتمنى لعلاقات التعاون الاستراتيجي بين الصين ومصر تطورا مستمرا وأتمنى لعرى الصداقة العميقة بين الشعبين ازدهارا إلى أبد الأبدين!

شكرا لكم جميعا!

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة