صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > العلاقات بين الصين ومصر
الصين ومصر توقعان اتفاقيتين للتعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى
2004/05/25

وقعت الصين ومصر مساء اليوم الاثنين على اتفاقيتين جديدتين فى اطار تعميق وتوسيع نطاق التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى بين البلدين وفقا لما تم الاتفاق عليه فى هذا الخصوص بين القيادتين المصرية والصينية خلال زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو لمصر فى مطلع العام الحالى.

وقد وقع الاتفاقيتين عن الجانب الصينى نائب وزير التجارة وى جيان قوه فيما وقعها عن الجانب المصرى وزيرة الدولة للشئون الخارجية فايزة ابو النجا.

وتتعلق الاتفاقية الاولى باتفاق تنفيذى توفد الحكومة الصينية بموجبه فريقا من الخبراء والفنيين لاعداد الدراسة الخاصة بمشروع اقامة مبنى خدمة المستثمرين بالمنطقة الاقتصادية بشمال غرب خليج السويس لتنفيذ هذا المشروع المهم من خلال منحة من الصين قيمتها 80 مليون يوان/ الدولار الامركيى يساوى 8.277 يوان /.

أما الاتفاقية الثانية فتتمثل فى اتفاق تنفيذى لاقامة مزرعة نموذجية لانتاج عيش الغراب فى مصر بخبرة صينية بهدف توفير مصدر بروتينى نباتى واتاحة الفرصة لشباب الخريجين للمشاركة فى انشاء هذه المزرعة واقامة مثيلات لها.

واكد نائب وزير التجارة وى جيان قوه على اهتمام الصين التام بالتعاون مع مصر خاصة لتدعيم المنطقة الاقتصادية الخاصة بالسويس مشيدا بالتعديلات التى أدخلتها الحكومة المصرية فى الاونة الاخيرة على أنظمة العمل والاستثمار بهذه المنطقة والتى يتوقع أن تؤدى الى دفعة ملموسة فى حجم الاستثمارات الصينية والاجنبية فى هذه المنطقة.

واشار وى الى ان الحكومة الصينية ستشجع على ايفاد وفدين كبيرين من لرجال الاعمال الصينيين ولكبريات الشركات الصينية والاجنبية العاملة فى الصين الى مصر خلال الصيف والخريف القادمين لتفقد الامكانيات الكبيرة التى تتيحها المنطقة الاقتصادية الخاصة بالسويس متوقعا ان يؤدى ذلك لزيادة ملحوظة فى تدفق الاستثمارات على هذه المنطقة وعلى مصر بشكل عام.

من جانبها اشارت أبو النجا الى أن التوقيع على هذه الاتفاقيات يعد مؤشرا جديدا على العلاقات الوثيقة التى تجمع بين مصر والصين وعلى قوة الدفع التى حققتها الزيارات الرئاسية المتبادلة بينهما فى مجالات التعاون الاقتصادى والتكنولوجى والفنى بين مصر والصين.

واوضحت الوزيرة المصرية أن هناك رغبة متبادلة لزيادة حركة التبادل التجارى والاستثمارى وبخاصة من خلال زيادة حجم الصادرات المصرية للاسواق الصينية وجذب المزيد من الاستثمارات الصينية الى مصر وهو مابدأ يتحقق بالفعل.

كما أكدت على أهمية الدور الصينى فى تنمية البنية التحتية لمنطقة شمال غرب خليج السويس فى وجود خطط للعديد من المشروعات الاستثمارية الصينية فى هذه المنطقة حيث من المتوقع أن تشهد الفترة القادمة اقامة عدة مشروعات صينية فى مجالات تصنيع الصلب والاقمشة غير المنسوجة والمنتجات الرياضية.

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة