صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > العلاقات بين الصين ومصر
كلمة السيد لوه شياوقوانغ القائم بالأعمال للسفارة الصينية بالقاهرة في حفل كوكتيل بمناسبة استئناف افتتاح خط الطيران المباشر بين القاهرة وبكين
2005/10/27

السيدات والسادة،

يسعدني بالغ السعادة أن أحضر حفل كوكتيل يقيمه مجلس إدارة شركة مصر للطيران للخطوط الجوية بمناسبة استئناف افتتاح خط الطيران المباشر بين القاهرة وبكين. يطيب لي أن أنتهز هذه الفرصة لأتقدم باسم السفارة الصينية بالقاهرة بأحر التهاني لذلك.

يرجع تاريخ التبادل الودي بين الصين ومصر إلى زمن بعيد حيث كان أسلافنا قبل أكثر من ألفي سنة قد قاموا بالتجارة والزيارة عن طريقي الحرير البحري والبري، مما قد ساهم مساهمة لا تمسح لتبادل حضارتي البلدين. اليوم، يشق استئتاف فتح الرحلات المباشرة طريق الحرير الجوي من جديد، الأمر الذي يوثق التواصل بين الشعبين. فأود أن أعرب عن خالص شكري للشخصيات من الأوساط المختلفة على جهودهم الدؤوبة من أجل تحقيق استئناف افتتاح الخط الجوي المباشر بين الصين ومصر.

السيدات والسادة،

إن علاقة الصينية المصرية المبنية على أساس الصداقة التقليدية المتميزة تتوطد أكثر فأكثر مع مرور الزمن، خاصة بعد إقامة علاقات التعاون الاستراتيجي بين البلدين عام 1999، شهد التعاون بين الجانبين في كافة المجالات مزيدا من التطور. على الصعيد السياسي، تبادل البلدان الدعم والتأييد في المحافل الدولية، وحافظا على التنسيق والتعاون المكثفين في الشؤون الدولية الهامة. كما احتفظ التعاون التجاري بين البلدين بزخم التطور القوي، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين الجانبين من يناير إلى أغسطس من هذا العام 1.33 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يصل هذا الحجم إلى مليارين دولار أمريكي في نهاية هذا العام. وفي الوقت نفسه، حقق التعاون بين الجانبين الثمار الجديدة في المجالات الثقافية والتعليمية والعلمية والتكنولوجية والسياحية. وإني على الثقة بأن استئناف افتتاح الخط المباشر سيلعب دورا مهما من أجل تعزيز التعاون والتبادل بين البلدين في المجالات المذكورة أعلاه.

السيدات والسادة،

إن الصين ومصر كلتاهما دولة ذات حضارة عريقة وتتمتع بالموارد السياحية الوافرة. قد صارت مصر أول دولة عربية من المقاصد السياحية للمواطنين الصينيين في مايو عام 2002، كما يزداد عدد السياح والزوار الصينيين إلى مصر تدريجيا. إني على يقين بأن افتتاح الخط المباشر سيضيف قوة الدفع للتعاون السياحي بين الجانبين، مما يوفر فرص أكثر للسياح الصينيين والمصريين لزيارة بلد الجانب الآخر للتعرف على الحضارة العريقة الأخرى ذات الجاذبية الفريدة.

يصادف العام المقبل الذكرى الـ50 عاما لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وتحدوني الثقة التامة بأن علاقات التعاون الاستراتيجي بين الصين ومصر ستشهد مزيدا من التوطد والتعمق بالجهود المشتركة من البلدين وشعبيهما، مما يقدم هدية عظيمة للاحتفال لليوبيل الذهبي.

أخيرا، أكرر تهاني لاستئناف افتتاح الخط الجوي المباشر بين الصين ومصر وأتمنى أن تشهد شجرة الصداقة الصينية المصرية ازدهارا إلى أبد الآبدين!

وشكرا لكم جميعا!

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة