صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > معلومات عامة عن الصين
الرئيس الصيني يزور ضحايا الزلزال في قانسو
2008/06/04

لونغنان، قانسو اول يونيو (شينخوا) زار الرئيس الصيني هو جين تاو ضحايا الزلزال في مدينة لونغنان في مقاطعة قانسو شمال غرب الصين اليوم (الاحد).

وفي قرية تسمى ليجياتشونغ، انهار 152 منزلا من بين 252 منزلا خلال الزلزال، وأضيرت المائة الأخرى، ويقوم القرويون المحليون والجنود بإزالة الانقاض، ويستعدون بالفعل لبناء موطن جديد.

مر هو على كل اسرة وسألهم عن اوضاعهم الحالية. وقالت سيدة هناك انهار منزلها ولكن لم يصب احد من اسرتها "الان لدينا الطعام والماء والمساعدات التى قدمتها لنا الحكومة. ونرى أمل بعد ان ساعدتنا الحكومة. ولن ننسى ذلك مطلقا."

وقال هو لتشانغ تشنغ هان (71 عاما) "إذا كانت لديك اية صعوبات في المعيشة، فقط أخبرني. وسنجد طريقة لحلها." ووجه تشانغ، الذى كان يستريح تحت خيمة زرقاء بقدميه المصابتين، الشكر لهو مرارا.

وبعد ان قطع ساعتين وأكثر بالسيارة عبر الجبال، وصل هو إلى قرية جيانغجياشان التي تضررت بشدة في حى وودو. وحث مسئولي الحكومة المحلية على بناء منازل مقاومة للزلازل للقرويين.

وفي مدرسة داخل خيمة، كان تشانغ جيان مين يعلم اطفال الصف الثالث كيفية أداء أغنية. وكان قد تمكن خلال زلزال 12 مايو من أجلاء كافة تلاميذه الى أماكن آمنة، لكنه أصيب.

وقال هو للاطفال،أنه "عندما وقع الزلزال، انقذ معلمكم ارواحكم. دعونا نحييه، موافقون؟"

وبعد أن سمع الرد "موافقون" رفع هو والاطفال ايديهم تحية له، بينما شوهد تشانغ وقد اغرقت عيناه بالدموع.

وفي قرى أخرى، أعرب هو عن امتنانه للجنود.

فقد الجندي لي يوان (22 عاما) جده وجدته في الزلزال، ولكنه واصل العمل في الخط الامامي. وقال له هو وهو يمسك بيديه "انك جندي حقيقى!"

وتوجه هو إلى خيمة وصافح عددا من افراد الفريق الطبي الباكستاني في مستشفى الشعب الاول بمدينة لونغنان. وقال هو "عندما عانى الشعب الصيني من الزلزال المدمر، أعرب الشعب الباكستاني عن اهتمامه، وقدم مواد الاغاثة، وارسل الينا فريقا طبيا. وإن الصين حكومة وشعبا تشعر بالامتنان العميق لهم."

يضم الفريق الطبي الباكستاني 28 شخصا. واشاد هو بمهارتهم الممتازة، وجهودهم الشاملة.

وقال هو ان الفريق يرمز إلى الصداقة التى يكنها الشعب الباكستاني للشعب الصيني، معربا عن أمله في ان تستمر هذه الصداقة الى الأبد.

وذكر افراد الفريق انهم شعروا بكرم ضيافة الشعب الصيني، وتعهدوا ببذل قصاراهم من أجل ضحايا الزلزال.

وأكد هو انه يجب على الجنود، اثناء تكريس انفسهم لإعادة الإعمار ما بعد الزلزال، ان يحاولوا أيضا حماية انفسهم.

واشار إلى ان اعمال الاغاثة في قانسو لا تزال صعبة. وأضاف انه ينبغي على الحكومات المحلية ضمان التنمية الزراعية المحلية، ووضع خطط علمية لاعمار ما بعد الزلزال.

كما حث هو الحكومات المحلية على اقامة بيئة آمنة ومريحة لتعليم الاطفال المحليين ما بعد الزلزال.

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة