صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > العلاقات الصينية العربية
المبعوث الصيني يدعو الفلسطينيين واللإسرائيليين إلى تنفيذ التزامات عملية السلام
2005/04/06

أكد المبعوث الصينى الخاص لمنطقة  الشرق الأوسط السيد وانغ شى جيه هنا اليوم / الثلاثاء / أن الصين  تتحرك بإتجاه منطقة الشرق الأوسط وتساعد فى تحقيق السلام فيها من خلال أربع نقاط، مشيرا إلى ان الصين تؤيد عقد مؤتمر دولى للسلام فى الشرق  الأوسط  

  وقال السيد وانغ فى مؤتمر صحفى عقده بالقاهرة اليوم / الثلاثاء /  أن "النقاط الأربع هى: أولا إعادة بناء الثقة المتبادلة بين الجانبين  الفلسطينى والإسرائيلى وإحياء مفاوضات السلام، وثانيا إعادة تفعيل  خريطة الطريق وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وثالثا السعى إلى إحلال  سلام شامل ودائم فى المنطقة، وأخيرا التأكيد على أهمية تحرك المجتمع  الدولى وبذل الجهود لإحلال السلام فى المنطقة وخاصة الأمم المتحدة  التى عليها ان تلعب دورا أكبر"، مشيرا إلى ان الصين تؤيد فكرة عقد  مؤتمر دولى للسلام فى الشرق الأوسط

 

     وأوضح ان زيارته للقاهرة تأتى فى أعقاب زيارة قام بها إلى كل من  الأراضى الفلسطينية وإسرائيل حيث بحث مع المسئولين فى الجانبين أهمية  إتخاذ الخطوات الداعمة لإحياء المفاوضات بما يؤدى إلى تحقيق السلام. 

     وأضاف السيد وانغ "لقد أكدت خلال الزيارة على ان الصين تطلب من  الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى إتخاذ المزيد من الإجراءات نحو بناء  الثقة المتبادلة وإحياء مفاوضات السلام من خلال وضع حد للعنف المتبادل بين الطرفين". 

     وأعرب عن إحساسه بأن السلطة الفلسطينية تواجه تحديات كبيرة، مشيرا إلى ان المسئولين الفلسطينيين أكدوا له ان عدم تنفيذ إسرائيل ما يكفى  من إلتزامات، خاصة إلتزامات قمة شرم الشيخ، يسبب لهم التحديات  والصعوبات. 

     وقال السيد وانغ "لقد نقلت للجانب الإسرائيلى أهمية ألا تقوم  إسرائيل بأى إجراءات تعرقل مسيرة المفاوضات مع الفلسطينيين، إلا ان  الجانب الإسرائيلى لم يجب على الطلب الصينى بشكل مباشر، لكنهم أعربوا  أنهم يبدأون تنفيذ ما عليهم من إلتزامات تمت فى شرم الشيخ". 

     وأشار السيد وانغ إلى أنه أكد للمسئولين الإسرائيليين موقف الصين  الثابت بشأن عملية السلام فى الشرق الأوسط. 

     وأكد أنه إذا لم تقم إسرائيل بتنفيذ ما عليها من إلتزامات، فإن  السلطة الفلسطينية ستواجه المزيد من المصاعب وبالتالى لن تنجح جهودها  وخطواتها بشأن إقناع الشعب الفلسطينى للتعاطى مع طريق السلام. 

     وردا على سؤال لوكالة أنباء الصين الجديدة / شينخوا / حول ما إذا  كان يرى ان عملية السلام بين الفلسطينيين وبين الإسرائيليين تحتاج إلى وقت طويل خاصة بعد ان أعلن الرئيس الأمريكى جورج بوش عن إقامة دولة  فلسطينية عام 2009 وتصريحات الرئيس مبارك المماثلة لها، قال وانغ " هناك طريق طويل وصعب نحو تحقيق السلام بين الطرفين الفلسطينى  والإسرائيلى خاصة وأن عملية السلام بها ملفات مستعصية وشائكة مثل  القدس واللاجئين". 

     وأضاف "لكن المطلوب من الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى الخوض فى  طريق المفاوضات والعمل على إيقاف أى إجراءات تعرقل هذه المسيرة"،  مشيرا إلى ان الهدنة الحالية بين الطرفين "هشة" وتحتاج لبذل الجهود  المشتركة للحفاظ عليها. 

     وردا على سؤال حول ما إذا كان قد بحث مع المسئولين الإسرائيليين  مسألة الإستمرار فى السياسات الإستيطانية التى يرى الفلسطينيون أنها  تعرقل عملية السلام، قال السيد وانغ "لقد ناقشت هذه النقطة مع  المسئولين الإسرائيليين وطالبتهم بعدم إتخاذ إجراءات لا تساعد على  إحياء المفاوضات بينهم وبين الفلسطينيين". 

     وردا على سؤال حول رؤية الصين لقرار مجلس الأمن الدولى بشأن  إنسحاب القوات الأجنبية من لبنان والضغوط التي تتعرض لها سوريا على  الرغم من الوجود العسكرى الإسرائيلى فى مزارع شبعا / جنوبي لبنان /،  قال السيد وانغ"ان مسألة إنسحاب القوات السورية هى أمر يخص سوريا  ولبنان كبلدين وكشعبين دون غيرهما"، مشيرا إلى ان أى قضية فى المنطقة  يجب ان تحل من خلال الأطراف المعنية بالأمر. 

     وردا على سؤال حول مباحثاته فى مصر، قال السيد وانغ إنه بحث صباح  اليوم / الثلاثاء / مع الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية  سعيد كمال تطورات الأوضاع ونتائج القمة العربية وجهود إحياء مبادرة  السلام العربية، مشيرا إلى أنه إلتقى أيضا مع اسامة الباز المستشار  السياسى للرئيس المصرى حسنى مبارك، حيث بحثا وجهات النظر الصينية- المصرية بشأن الأوضاع فى المنطقة والتحرك المشترك لدعم جهود إحياء  السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. 

     وكان المبعوث الصينى الخاص لمنطقة الشرق الأوسط السيد وانغ شى جيه قد وصل إلى القاهرة مساء يوم أمس الأول / الأحد / الماضى لإجراء  مباحثات مع المسئولين المصريين ومسئولى جامعة الدول العربية حول آخر  تطورات الأوضاع فى المنطقة. 

     وقد بدأ المبعوث الصينى جولته الشرق اوسطية يوم 30 مارس الماضى  بزيارة إلى الأراضى الفلسطينية ثم إسرائيل ومصر، ومن المقرر ان يغادر  القاهرة صباح غد / الأربعاء / عائدا إلى بكين. 

الرابط الأصلي www.arabic.xinhuanet.com/arabic/2005-04/06/content_99921.htm

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة