صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > العلاقات الصينية العربية
كلمة ممثل حكومة جمهورية الصين الشعبية ومندوب فوق العادة والمفوض لجمهورية الصين الشعبية لدي جامعة الدول العربية السيد وو سي كه في اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية
2006/03/28

 

سيادة رئيس الاجتماع المحترم،

أصحاب المعالي وزراء الخارجية العرب المحترمين،

سيادة الأمين العام لجامعة الدول العربية المحترم،

السيدات والسادة،

 

   يطيب لي أولاً أن أنتهز هذه الفرصة لأنقل أحر تهاني من حكومة جمهورية الصين الشعبية بانعقاد الدورة ال18 للقمة العربية متمنيا لها التوفيق الكامل والنجاح التام.

   فقد حققت الدول العربية إنجازات هائلة ملحوظة في شتي المجلات المتمثلة في بناء الدولة والنمو الاقتصادي والتطور الاجتماعي منذ قمة الجزائر الناجحة المنعقدة في السنة الماضية، وكما شهدت جامعة الدول العربية خلال هذه الفترة تطورات هامة في أعمال الإصلاحات التي تهدف إلى استكمال هياكلها الذاتية وتعزيز قدرتها في تنسيق ومعالجة الشؤون العربية .فتهنئ حكومة الصين لما حققته الدول العربية وجامعة الدول العربية من هذه الإنجازات وتعرب عن دعمها الثابت لكافة الجهود من أجلها. وكذلك تسجل الصين لجمهورية السودان الدولة المستضيفة تقديراً عالياً لنجاحها في استضافة هذه القمة وإنجزاتها الملموسة في دفع عملية السلام بين الشمال والجنوب, وتعزيز البناء الوطني اقتصادياً واجتماعياً ورفع مستوي معيشة الشعب.

شهدت علاقات الصداقة الودية التقليدية بين الصين والدول العربية تعمقا ثابتا مع مرور الزمن. ان انشاء منتدى التعاون الصيني العربي في 2004 ليرمز الى أن علاقات الصداقة والتعاون بين الجانبين قد دخلت المرحلة التاريخية الجديدة. منذ الاجتماع الوزاري الأول للمنتدى في سبتمبر 2004 الذي انعقد في القاهرة-مقر جامعة الدول العربية، قد قام الجانبان الصيني العربي نشاطات متتالية مثمرة بما فيها اجتماع كبار المسؤولين ومؤتمر رجال الأعمال ومؤتمر الحوار بين الحضارات وندوة الشؤون البيئية، التى دفعت بالعلاقات الصينية العربية نحو أكثر ارتفاعا واتساعا وعمقا وحققت النجاح للجانبين وساهمت في التنمية المشتركة.

 ان الاجتماع الوزاري الثاني  للمنتدى سيعقد في ما بين مايو 31 ويونيو 1 هذا العام في بكين كما اتفق الجانبان. يكتسب هذا الاجتماع الوزاري الثاني أهمية كبيرة من حيث تقدير نتائج الأعمال في المرحلة السابقة وتحديد الخطوات لتعزيز التعاون بين الجانبين في ظل الأوضاع الجديدة. وتولي حكومة الصين اهتماما بالغا بهذا الاجتماع، حيث تجري الأعمال الاستعدادية المعنية على قدم وساق وبصورة منظمة. ان القيادة الصينية والسيد لي تشاوشينغ وزير الخارجية الصيني خصوصا يترقبون لقاءكم معالي وزراء الحضور في بكين لتشاور كيفية تنمية العلاقات الصينية العربية. اننا على ثقة تامة بأن الاجتماع الوزاري الثاني للمنتدى سوف يخرج بنتائج مثمرة.

وأخيرا ومرة أخرى، نتمنى للدورة ال18 للقمة العربية نجاحا كاملا.

وشكرا ! 

 

 

 

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة