صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > العلاقات الصينية العربية
النص الكامل لبيان الدورة الثانية للاجتماع الوزارى لمنتدى التعاون العربى الصينى
2006/06/01

فيما يلى النص الكامل  لبيان الدورة الثانية للاجتماع الوزارى لمنتدى التعاون  العربى الصينى الذى وقع هنا اليوم الخميس.  

     عقد وزراء خارجية الدول الأعضاء فى جامعة الدول  العربية وجمهورية الصين الشعبية و( المشار اليهما فيما  بعد ب" الطرفين " ) والأمين العام لجامعة الدول العربية  الدورة الثانية للاجتماع الوزارى لمنتدى التعاون العربى  الصينى ( المشار اليه فيما بعد ب" المنتدى " ) فى بكين  خلال يومى 31 مايو و1 يونيو عام 2006.

     وبعد استعراض مسيرة التبادل العربى الصينى على مدى  نصف القرن المنصرم, وتقريرا عاليا لما أحرزه التعاون  العربى الصينى من نتائج مثمرة, وتثمينا لأعمال المنتدى  منذ انشائه, وتسجيلا لارتياحهما للنتائج التى أحرزها  المنتدى, وتعبيرا عن ثقتهما التامة بمستقبله الواعد. 

     واعتقادا بأن الأوضاع الدولية تمر حاليا بمتغيرات  معقدة وعميقة حيث أصبح السلام والتنمية والتعاون سمة  العصر, وازداد الاعتماد المتبادل بين دول العالم بشكل  كبير, بينما بدت مظاهر عدم التوازن والتناقضات فى عملية  التعددية القطبية والعولمة الاقتصادية, وبرزت القضايا  الأمنية غير التقليدية, الأمر الذى يتطلب بصورة ملحة  تعزيز التشاور والتعاون الجماعى من قبل أطراف المجتمع  الدولى. 

     وتأكيدا على أن تعزيز الحوار والتعاون الجماعى بين  الطرفين فى ظل الأوضاع الجديدة يعتبر من المتطلبات  الواقعية لتطور العلاقات الثنائية , ويتفق مع المصالح  المشتركة للشعوب العربية والشعب الصينى, ويساهم فى دعم  السلام والتنمية فى العالم. 

     وبناء على ذلك اتفق الطرفان على مواصلة الجهود  لتطوير علاقات شراكة جديدة مبنية على أساس المساواة  والتعاون الشامل, وتواصلا الى التوافق التالى.

   أولا : - فى المجال السياسى : التأكيد مجددا على مبادئ  الاحترام المتبادل للسيادة وسلامة الأراضى وعدم الاعتداء  وعدم التدخل فى الشؤون الداخلية والمساواة والمنفعة  المتبادلة والتعايش السلمى.

   ثانيا : - توطيد أواصر الصداقة التقليدية :أ - تكثيف الزيارات والاتصالات المتبادلة  رفيعة المستوى والمنتظمة, وتدعيم التبادل والتواصل بما  يعزز الصداقة والثقة المتبادلة.ب - زيادة التبادل  والتعاون على مستوى البرلمانات والأحزاب والمنظمات  الأهلية.ج - الحفاظ على انتظام المشاورات بين وزارات  خارجية الطرفين وكذلك على المشاورات الجماعية فى اطار  المنتدى.د - التأكيد على التزام الدول العربية بمبدأ  الصين الواحدة.ه - التأكيد على دعم الصين للخيار  الاستراتيجي للدول العربية لتحقيق السلام العادل والشامل  فى منطقة الشرق الأوسط, المستند الى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وعلى تأييدها لمبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام التى أقرتها القمة العربية فى بيروت وخطة خارطة  الطريق بما يضمن استعادة الحقوق العربية المشروعة وفى  مقدمتها حقوق الشعب العربى الفلسطينى بما يكفل اقامة  دولته المستقلة وتحقيق السلام الدائم فى منطقة الشرق  الأوسط.و - التأكيد على أهمية احترام وحدة وسيادة العراق  واستقلاله وعدم التدخل فى شؤونه الداخلية, واحترام ارادة  الشعب العراقى وخياراته فى تقرير مستقبله بنفسه, وادانة  العمليات الارهابية التى تستهدف الشعب العراقى ومؤسسات  البنية التحتية وعملية بناء الديمقراطية, وادانة عمليات  الاختطاف التى يتعرض لها الدبلوماسيون. وكذلك التأكيد على الدور الهام للمجتمع الدولى فى اعادة أعمار العراق وبناء  مؤسساته. 

  ز - يؤيد الطرفان باستمرار تسوية مختلف النزاعات التى  خلفها التاريخ عبر التشاور الودى والمفاوضات السلمية  ويدعمان كافة الجهود الرامية الى تسوية قضية الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى بالطرق السلمية ووفقا  لقواعد القانون الدولى.ح - التأكيد على وحدة السودان أرضا وشعبا وسلامته الاقليمية والترحيب بتوقيع اتفاق السلام  بشأن دارفور فى 5/5/2006 بأبوجا, ودعوة كافة الأطراف  المعنية الى تنفيذ الاتفاق وارساء السلام فى دارفور.  والترحيب بالخطوات المتخذة لتنفيذ اتفاق السلام الشامل  الموقع بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير  السودان فى 9/1/2005 بنيروبى, والطلب اليهما الاسراع فى  جهودهما لتنفيذ الاتفاق. والاعراب عن بالغ الاهتمام  والتقدير للدور الهام الذى تضطلع به جامعة الدول العربية  مع الاتحاد الافريقى فى هذا الصدد.ط - تأكيد احترام وحدة  الصومال وسيادته الوطنية وتأكيد الحكومة الصومالية فى  تحقيق السلام واعادة البناء والاستقرار.ي - التأييد  المتبادل بين الطرفين لجهود كل منهما فى تبنى الطرق  التنموية وفقا لخصائصه الوطنية وبارادته المستقلة والعمل  على تبادل الخبرات فى مجالى ترشيد ادارة الحكم والتنمية.

 ثالثا : صيانة السلم والاستقرار : أ - اجراء مشاورات  سياسية فى اطار المنتدى حول القضايا الاقليمية والدولية  ذات الاهتمام المشترك, وتوثيق التنسيق والتعاون بما يدعم  دمقرطة العلاقات الدولية ويساهم فى بناء عالم منسجم.ب -  الدعوة الى الحوار والتشاور, وتشجيع معالجة القضايا  الساخنة والخلافات بطرق سياسية. 

    ج - تعزيز الحوار والتعاون فى اطار الأمم المتحدة  والمنظمات الدولية المتخصصة من أجل تدعيم التعددية,  وصيانة مصداقية الأمم المتحدة ودورها الرئيسى, ودعم اجراء الاصلاحات الضرورية للأمم المتحدة, بما يعزز فعالياتها  وقدراتها على التصدى للتهديدات والتحديات الجديدة طبقا  لمبادئ القانون الدولى, وبما يضمن مشاركة الدول النامية  فى عملية صنع القرار فى الأمم المتحدة بشكل أكثر فعالية  ولا سيما ما يتعلق بتوسيع مجلس الأمن.د - دعم انشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية فى منطقة الشرق الأوسط والتأكيد على ضرورة التزام جميع الدول بالاتفاقيات الدولية فيما  يتعلق بحظر الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى. ه - ادانة الارهاب بمختلف أشكاله, ورفض ربط الارهاب بشعب  أو دين بعينه, وتعزيز التعاون الثنائئ والاقليمى والمتعدد الأطراف فى مجال مكافحة الارهاب وتأكيد الدعوة الى عقد  مؤتمر دولى لمعالجة ظاهرة الارهاب برعاية الأمم المتحدة,  ودعم المقترح المقدم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد  الله بن عبد العزيز فى المؤتمر الدولى لمكافحة الارهاب  الذى عقد فى مدينة الرياض خلال الفترة من 5 حتى 8/2/2005  بشأن انشاء مركز دولى لمكافحة الارهاب.

رابعا : تدعيم  التنمية :أ - توسيع حجم التبادل التجارى وتحسين الهياكل  التجارى وتأمين النفاذ الأوسع لسلع كل طرف الى أسواق  الطرف الآخر بسهولة وايجاد أسواق لمنتجاتهما من أجل تحقيق التوازن فى التجارة ورفع مستواها.ب - العمل على توسيع  الاستثمارات المتبادلة وانشاء آليات لتشجيع عمليات  الاستثمار ونقل التقنية بخطوات تدريجية. 

 ج - دعم الصين للجهود العربية الساعية الى تحقيق التنمية  الاقتصادية العربية, وحرصها على تعاون اقتصادى ذى منفعة  متبادلة مع الدول العربية, ودفع عملية انشاء منطقة  التجارة الحرة بين الصين ومجلس التعاون لدول الخليج  العربية.د - تعزيز التعاون والحوار فى التنقيب عن موارد  الطاقة واستغلالها وتسويقها وحماية البيئة فى قطاع الطاقة, وتكثيف التشاور والتنسيق فى اطار مؤسسات الطاقة الدولية.ه - التأكيد على أهمية زيادة التعاون فى مجال تنمية الموارد البشرية وستبذل الصين كل ما فى وسعها لزيادة الكوادر  العربية الى يتم تدريبها فى المجالات المختلفة.و- العمل  المشترك على انشاء نظام تجارى متعدد الأطراف منفتح ومنصف  ومنظم, واصلاح وتحسين النظام المالى الدولى لحماية  مصالحهما المشتركة, وفى هذا الاطار تدعم الصين جهود الدول العربية التى تسعى للانضمام الى منظمة التجارة العالمية.ز - العمل على تقليص الفجوة الرقمية طبقا لقرارات القمة  العالمية لمجتمع المعلومات التى عقدت فى تونس خلال شهر  نوفمبر 2005.

    خامسا : تعزيز التواصل العلمى والثقافى  والانسانى وحوار الحضرات:أ - تشجيع التعاون فى مجال البحث العلمى بين مراكز البحوث والجامعات والمؤسسات التعليمية  لدى الطرفين.ب - تعزيز التبادل الاكاديمى بين مؤسسات  الأبحاث والجامعات والصناديق للطرفين.ت - توسيع التبادل  بين صحفيي الطرفين وتعزيز التعاون بين وسائل الاعلام لهما. ج - تقديم التسهيلات للطرف الآخر فى فتح المراكز الثقافية. د - التقدير العالى لمهرجان الفنون العربية المقام فى  الصين, والعمل المشترك على تنشيط التبادل والتعاون  الثقافى المتنوع بين الطرفين. 

   ه - تعزيز التبادل والتعاون بين الطرفين فى مجالات مكافحة الأمراض المعدية والمستجدة والطب التقليدى والعناية  الطبية وغيرها.و - تهيئة الظروف المواتية للطرف الآخر فى  قطاع السياحة وتشجيع التعاون السياحى بين الطرفين وزيادة  عدد الدول العربية المدرجة على لائحة المقاصد السياحية  الصينية بخطوات تدريجية.ز - تفعيل أنشطة الحوار الحضارى  والدعوة الى التعامل مع تنوع الحضارات بروح التفاهم  والتسامح, والعمل على تحقيق الاستفادة المتبادلة, بما  يدعم الحوار والتواصل الحضارى على المستوى العالمى.

     سادسا - تطوير منتدى التعاون العربى الصينى : أ - تعزيز التنسيق  والتعاون لوضع ما حدده اعلان المنتدى وبرنامج العمل من  أهداف ومبادئ موضع التنفيذ.ب - العمل على استكشاف أنماط  بناء المنتدى التى تناسب الظروف الواقعية للطرفين وخصائص  العلاقات العربية الصينية حسب الحاجة والامكان وعلى ضوء  مبدأ مراعاة اهتمام الطرف الآخر وبخطوات تدريجية.ج - دعم  اقامة الاتصالات بين المنتدى وآليات التعاون الاقليمى  وغيرها من الآليات المتعددة الأطراف الأخرى التى يشارك  فيها كل من الطرفين بما يوسع نطاق التعاون. 

     حرر هذا البيان ببكين بتاريخ يوم 1 يونيو عام 2006 من نسختين أصليتين باللغتين الصينية والعربية, ولكل منهما  ذات الحجية.

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة