صفحة رئيسية العلاقات بين الصين ومصر العلاقات الصينية العربية معلومات السفير معلومات السفارة الأوساط المحلية معلومات عامة عن الصين المعلومات العامة عن مصر الأرباط المعنية
    صفحة رئيسية > العلاقات الصينية العربية
موقف الصين من قضية الشرق الأوسط الراهنة بخمس نقاط
2004/03/30

1. ان الطرف الصيني يعبر عن ترحيبها ودعمها لاعلان الأطراف الأربعة رسميا خطة " خارطة الطريق " لسلامة الشرق الأوسط، ويرى أن محتويات" خارطة الطريق " ايجابية ووضعت أساسا جيدا لاعادة المفاوضات بين اسرائيل وفلسطين، ويأمل أن ينتهز الطرفان الاسرائيلي والفلسطيني الفرصة ويتخذا اجراءات مناسبة للتعاون مع جهود المجتمع الدولي لدفع مفاوضات السلامة حتى تحل القضية الفلسطينية في أقرب وقت ممكن.

2. ان الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني ينبغى لهما أن يعلنا رسميا وفي أقرب وقت ممكن قبولهما وتنفيذهما لخطة " خارطة الطريق "، والأمر الشديد الإلحاح أن يوقف الطرفان فورا تبديل التعسف بتعسف آخر وتبديل الظلم بظلم، حتى يجدا ظروفا مؤاتية لاعادة المفاوضات والتوصل الى الاتفاق. ويجب أن تجلو اسرائيل جيشها الى الموقع قبل اليوم ال 28 من شهر سبتمبر عام 2000، وتوقف عن الضربات العسكرية لفلسطين وتترك اجراءات الانعزال السياسي والحصار الاقتصادي وسياسة " الازالة في المكان المحدد " وتجمد بناء المستوطنات وتخفف حدة توتر أزمة الانسانية الفلسطينية وتعيد الحرية الشخصية للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بينما يجب ضمان أمن اسرائيل بصورة كاملة، ومن الواجب أن تتخذ السلطة الوطنية الفلسطينية اجراءات فعالة لتوقيف أعمال العنف المتطرفة. ان الصين تؤيد اقامة دولة فلسطين المستقلة في أقرب وقت وترحب بأن فلسطين تقوم بالانتخاب الديمقراطي، وتجرى الاصلاح في السياسة والشؤون المالية والاقتصادية والقضائية والادارية وغيرها من النواحى. وان حقوق الشعب الفلسطيني في حرية اختيار نظامه السياسي ، وقائده الفلسطيني الشرعي الذى تم انتخابه عبر الانتخاب الديمقراطي يجب أن تحظيا بالاحترام.

أما بالنسبة الى المسائل التى قد تصادف الطرفين أثناء تنفيذ " خارطة الطريق "، فيجب عليهما أن يحلاها بواسطة المفاوضات على مبادئ تبادل الآراء بصراحة وصدق والتشاور على قدم المساواة والتفاهم والتسامح المتبادلين والسهولة قبل الصعوبة.

3. يجب انشاء آلية المراقبة الدولية العادلة الموثوقة الفعالة في أقرب وقت ممكن، لضمان تحقيق خطة " خارطة الطريق ".

4. على أساس القرارات المعنية للأمم المتحدة ومبدأ " الأرض المقابل السلام" الذى أرساه مؤتمر مدريد للسلام والاتفاقيات والتوافقات المشتركة التى توصلت اليها جميع الأطراف المعنية يجب اعادة المفاوضات بين اسرائيل وسوريا ولبنان للتوصل الى مشروع الحل الآخير الذى تقبله جميع الأطراف حتى يتحقق السلام الدائم الشامل في منطقة الشرق الأوسط.

5. ان دفع تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط مسؤولية المجتمع الدولي المشتركة واجبه المشترك فيجب عليه أن يركز أكثر اهتماماته بقضية الشرق الأوسط ويزيد طاقته المزودة لها ويجب على الأمم المتحدة أن تلعب دورا أكبر. وتدعو الصين الى عقد المؤتمر الدولي لحل قضية الشرق الأوسط، الذى تحضره الدول الخمس الدائمة العضوية لمجلس الأمن وجميع الأطراف المعنية، وتريد أن تشترك بنشاط في الجهود الدولية لدفع مسيرة السلام في منطقة الشرق الأوسط.

أخبر صديقك
  أبدي رأي إطبع هذه الورقة