Home Bulletin Contact Us
Home > News and Events
وصول هبة اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد المقدمة من الصين إلى لبنان
2021/04/07

في يوم 6 نيسان، وصلت إلى بيروت 90 ألف جرعة من اللقاحات الصينية ضد فيروس كورونا المستجد مقدمة كهبة من الصين إلى لبنان، والتي تشمل 50 ألف جرعة إلى الحكومة اللبنانية و40 ألف جرعة إلى الجيش اللبناني. حضر في مراسم تسليم اللقاحات سعادة السفير الصيني لدى لبنان وانغ كيجيان، ومعالي وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية الدكتور حمد حسن، واللواء الركن الياس الشامية ممثلا قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، ومديرة المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية السفيرة عبير علي.

 

أشار السفير وانغ كيجيان في كلمته إلى أن فيروس كورونا المستجد عدو مشترك للبشرية، وتمثل هزيمة الجائحة مهمة مشتركة أمام بلدان العالم. وقال ليس أمامنا خيار آخر سوى التضامن والتعاون. وفي الوقت الحاضر، قد أصبحت اللقاحات وسيلة مهمة في الوقاية من الجائحة والتغلب عليها، وهي أيضا جزء مهم من التعاون الدولي الحالي في مكافحة الجائحة. وقد قدمت الصين وستقدم مساعدات من اللقاحات إلى 80 دولة نامية التي في الحاجة الماسة إلى اللقاح و3 منظمات دولية وذلك انطلاقا من ايمانها ببناء مجتمع مستقبل مشترك للبشرية ومجتمع صحة مشتركة للبشرية وترجمة التعهد الذي قام به الرئيس الصيني شي جين بينغ من جعل اللقاحات الصينية منتجا عاما في العالم مما ساهم في زياد إمكانية إتاحة اللقاحات للبلدان النامية بأسعار معقولة.

وأردف سعادة السفير قائلا إن الشعبين الصيني والبناني يتبادلان الدعم وجه الجائحة ويحاربانه. على الرغم من شحة العرض للقاحات الصينية، تقدم الصين دفعتين من اللقاح إلى الحكومة والجيش اللبناني مجموعهما 90 ألف جرعة، الأمر الذي يعكس الصداقة العميقة بين حكومة الصين وشعبها والجيش الصيني تجاه الشعب والجيش اللبناني ودعم الجانب الصيني للجانب اللبناني في مكافحة الجائحة. إني على ثقة بأن اللقاحات الصينية ستلعب دورا إيجابيا في رفع قدرات الجانب اللبناني على الوقاية من الجائحة ومكافحتها.

بدوره، أعرب معالي الوزير حسن عن شكره الجزيل للجانب الصيني على ما قدمه من التعاون للشعب اللبناني ووزارة الصحة منذ بداية الجائحة وبعد انفجار المرفأ المشؤوم والان في رفع سبل مواجهة الوباء، وتقديره العالي لما قدمته الصين من هبة اللقاحات لعدد من الدول النامية، ومن ضمنها لبنان، والتي تمثل رسالة صادقة وإنسانية من الرئيس الصيني والحكومة الصينية والشعب الصيني. كما أكد على أهمية هذه الهبة للحفاظ على حياة الأكثر عرضة وإعادة عجلة الحياة الاقتصادية والعامة الى ربوع الأوطان في لبنان.

وقال اللواء الشامية إن مساعدة اللقاحات الصينية تمثّل دعما بالغ الأهمية للجيش اللبناني، لجهة حماية عناصره من خطر جائحة كورونا ومساعدته على الاستمرار في تنفيذ المهمات المتنوعة الموكلة اليه، وعلى رأسها حفظ أمن الوطن واستقراره. وأعرب عن شكر الجيش اللبناني للجانب الصيني على تقديم مختلف أشكال الدعم للبنان وجيشه في اوقات الشدة والأزمات. وأشاد بالدور الذي تؤديه الوحدة الصينية في قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان والجهود الحثيثة والتضحيات الكبيرة التي يبذلها عناصر الوحدة لحفظ السلام في جنوب لبنان.



[ Suggest To A Friend ]
       [ Print ]